محمد آمحجور ..النائب الاول لعمدة طنجة يتحدث عن تقاعد بنكيران

بقلم / رشيد آمحجور :
لو كان حظ المغاربة أن تعاقب على تدبير شأنهم العام الكثير من السياسيين الذين يشبهون عبد الإله بنكيران في نزاهته وعفة يده وتورعه عن المال العام لكان حالنا أحسن وأكرم.
ولو كان حظ المغاربة أن تعاقب على تدبير سياساتهم العمومية الكثير من الوزراء الذين اتخذوا القرارات اللازمة والمناسبة والصعبة لمعالجة الاختلالات والإشكالات البنيوية كما فعل ذلك الاستاذ عبد الإله بنكيران بكل أناقة ومسؤولية وكفاءة ونكران ذات، لربحت بلادنا سنوات من التنمية والعدالة الاجتماعية.
ولو كان قدر المغاربة أن تصدرهم كثير من الزعماء من طينة سي عبد الإله عطفا على المساكين واستماعاً لهم وإنفاقا عليهم ودفاعا عنهم وعن حقهم في أن تصلهم بعض من ثمار هذا الوطن لنقصت معاناتهم وأعدادهم.
كثيرة هي الخصال والمنجزات التي كتبت في صحائف الزعيم، وكثيرة هي أعمال الخير التي لا تزال تكتب له في صحائفه إلى يوم الناس هذا، وأنا شاهد على بعض منها. ولو اطلع المغاربة على كل ما يقوم به سي عبد الإله من أعمال الخير والعطف على الضعفاء والأيتام والمساكين والوساطة لهم قدر المستطاع لاستعجبوا واستغربوا، ولزاد احترامهم وتقديرهم لهذا الرجل. هذه الحقائق الساطعة والفاقع لونها والبين أثرها هي من جعلت من الزعيم زعيما يتربع على قلوب كثير من المغاربة الذين منحوه ثقتهم مرات متتالية.
إن كثيرا من الذين يحاولون اليوم المس بسي عبد الإله بنكيران بغرض الإساءة إليه وتصويره في صورة “الموغل” في المال العام، و”الملهوط” على عرض الدنيا، و”المتكسب” من مال عام بدون وجه حق، هم أول من يعلم علم اليقين أن سي عبد الإله هو غير ما يزعمون، ولعل صدقه ونظافة يده وذمته مرآة تزعجهم وتؤلمهم لأنها تعكس وجوههم الكالحة، وأنفسهم المرتعشة، وأموالهم المتسخة.
إن المعاش الاستثنائي هو قرار ملكي سيادي جاء بمبادرة من جلالة الملك الذي يعلم تفاصيل الوضع المالي لسي عبد الإله بنكيران، ولو كان هذا الأخير في وضع غير ذلك الذي حكى عنه لما غاب ذلك عن جلالة الملك الذي تفضل فأمر له بما أمر.
ختاما لا عليك السي عبد الإله ولا تألم لما يقولون، ولا تلتفت لمن هزمتهم وأعجزتهم عن مجاراتك في السياسة وعن منافستك في مكانتك المحفوظة في قلوب ملايين المغاربة الذين سيذكرون لأبنائهم ولأحفادهم عطاءاتك وأفضالك العديدة، وخدماتك الاستثنائية للوطن. كما سيذكرك التاريخ باعتبارك أول ”رئيس حكومة” يشبه عموم المغاربة كرما وصدقا وسعيا في قضاء حوائج الناس حبا لهم ورحمة بضعفائهم.
#دمتم_سالمين

إعلانات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


11 − 2 =