الخبر:ها علاش البحارة رفضوا الالتحاق بميناء دشنه الملك واستنفار لاحتواء غضبهم
(الأقسام: محلي)
أرسلت بواسطة Administrator
الأحد 10 يونيو 2018 - 04:53:36

قرر أرباب ومهنيو الصيد بميناء طنجة المدينة، عدم الانتقال إلى المنشأة البحرية الجديدة التي دشنها الملك محمد السادس، أمس الخميس، بدعوى وجود صعوبات موضوعية تحول دون رسو مراكب الصيد الساحلي وقوارب الصيدي التقليدي،  ورفضوا الدخول إلى الميناء الجديد إلا بعد استكمال تجهيزه بمختلف شروط السلامة البحرية ووسائل الحماية، تفاديا لوقوع كوارث تودي بأرواح رجال البحر.
قرار البحارة جعل والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد اليعقوبي، يتصل بالمندوب الإقليمي للصيد البحري، يطالبه بعقد اجتماع مستعجل مع المهنيين، وحثهم على الانتقال للميناء الجديد  حتى لا يفهم الأمر على نحو سلبي لدى الرأي العام المحلي والوطني.
مصادر مطلعة، حضرت أشغال هذا اللقاء الذي استمر إلى قبيل وقت الإفطار دون أن يخرج بأية نتيجة، كشفت أنه جرى في أجواء عاصفة، إذ حاول المندوب الجهوي احتواء توتر المهنيين الغاضبين، والذين أقسموا على استحالة الشروع في بداية الخدمة بالميناء يوم غد أو بعد غد وحتى بعد شهر، بسبب نقص تجهيز ات الميناء وعدم توفره على المحتويات اللازمة.
وقال أحد المهنيين؛ "كيف ستدخل المراكب والقوارب إلى الأحواض المائية، والأرصفة غير مجهزة بوسائل الجر، ولا تتوفر على رافعات الوزن الثقيل"،  مضيفا "من سيحمل المحركات التي تزن أكثر من 40 كيلو ويخرجها من البحر إلى اليابسة، هل هو البحار ؟"، محذرا من أن الدخول إلى الميناء على هذه الحالة، مغامرة تنطوي على مخاطر حقيقية تهدد سلامة وأرواح العاملين في المجال البحري.
ومن بين المشاكل التي تطرق إليها المهنيون، تأخر تسليم التجار محلاتهم من طرف الوكالة الوطنية للموانئ، وجود اختلالات تقنية فادحة في تجهيزات الميناء، أخطرها تهيئة الأحواض المائية مقابلة لرياح الشرقي، عدم وجود حاجز اسمنتي لصد الرياح عن المراكب المتوقفة في الأرصفة، مما يهدد باصطدامها فيما بينها وتدميرها، كما أن منفذ ولوج المراكب والقوارب إلى الميناء ضيق جدا، إذ في حالة علو وهيجان البحر يمكن للأمواج أن تصدم السفن بالأحجار الصخرية الجانبية، حسب قولهم.
وبحسب تسجيلات صوتية لوقائع أشغال الاجتماع العاصف، فإن مندوب الصيد البحري وممثلة ولاية جهة طنجة، حاولا امتصاص غضب المهنيين، وقدموا لهم وعودا بالتجاوب مع مطالبهم وحلحلة المشاكل القائمة، غير أنهم تمسكوا بموقفهم مطالبين بفتح تحقيق مع وزارة التجهيز والوكالة الوطنية للموانئ، لأنهما لم يستشيرا المهنيين أثناء تشييد الميناء.




قام بإرسال الخبرالبوغاز نيوز
( http://alboughaznews.com/news.php?extend.6487 )