-->
page.php?8

ضريح ابن بطوطة..أثر ضائع في أزقة طنجة

ابن بطوطة، الرحالة العربي الأشهر يغري دوماً بالبحث عن أي أثر له، فما بالك إذا كان قبره. تجوب المدينة القديمة في طنجة بين متاهة من الأزقة والزواريب الضيقة العديدة، والملتوية التي تؤدي إلى السوق الشعبي، وتفريعاته، حيث المصنوعات والمشغولات المغربية التقليدية المتنوعة، الأثواب والأحذية والأقمشة والتوابل.

من تلك البيوت العتيقة، وبعضها متهالكة الجدران، تُخرج النساء رؤوسهنّ من كوات صغيرة للتفرج، والاطمئنان على الصغار. في أثناء سيرك بين هذا كله وغيره، تجد نفسك في زنقة "ابن بطوطة"، وتقودك خطواتك إلى قبر ابن بطوطة، وهنا يستولي عليك الذهول من أن يكون ضريح الرحالة المسلم الشهير في هذا الزقاق النائي والصغير.

قطعة مثبتة على الجدار الأمامي للضريح، كُتب عليها بالعربية والإنجليزية والفرنسية: ضريح ابن بطوطة. بناية بسيطة الشكل، تخلد ذكرى شخصية ذات صيت عالمي، اشتهرت بفضل رحلاتها عبر العالم خلال القرن الرابع عشر الميلادي. إنه أبو عبد الله بن محمد بن إبراهيم اللواتي الطنجي، المعروف بابن بطوطة، والمولود في هذه المدينة يوم 24 فبراير/شباط 1304م (17 رجب 703 هـ).

ابتدأت رحلته، عندما غادر مسقط رأسه سنة 1325م، ليؤدي مناسك الحج بمكة، ولم يعد إلا بعد مرور 29 سنة من المغامرات في 44 بلداً ومنطقة بأسمائها وحدودها الحالية (إفريقيا واليمن وإفريقيا الشرقية وآسيا الصغرى والقسطنطينية وروسيا الشمالية وآسيا الوسطى والهند الإسلامية وجزر المالديف وجزيرة سيلان وسومطرة والصين). وبعد استراحة قصيرة بطنجة من سنة 1346م إلى سنة 1349م، قام ابن بطوطة برحلة ثانية إلى الأندلس (غرناطة) والمغرب ومنطقة الصحراء وإفريقيا الغربية.

وقبل وفاته سنة 1368م أو 1369م، خلف ابن بطوطة كتابه "تحفة النظّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" والمعروف بـ"رحلة ابن بطوطة"، والذي أملاه على محمد بن جزي الكلبي، بطلب من السلطان المريني أبو عنان، وانتهى من كتابته بفاس سنة 1355م.

القبر بيت صغير، مغلقة بوابته بقفل حديدي، وعليه تم تسجيل رقم هاتف، تتصل به، فيجيبك القيّم على الضريح بأنه قادم بعد نصف ساعة، يلتف أطفال وصبية حولك، ومعك رفيقان صاحبان، والسّياح والزوار الأجانب كثيراً ما يقصدون المكان.

بعد مرور نصف ساعة، وصل رجل ضرير، في الخمسين من عمره، يُدعى محمد الصوفي، يفتح الباب المغلق، فتدخل في غرفة صغيرة، لا تتناسب مع ضريح رجل جاب العالم طولاً وعرضاً. وتغطي القبر قطعة قماش خضراء مغبّرة، كُتبت عليها آيات من القرآن. المثير في هذا القبر هو الإهمال، فلا مطبوعة تؤرخ له سوى تلك القطعة المثبتة على الجدار الخارجي.

قال الصوفي: "خرج ابن بطوطة ليجوب العالم، وهو في الـ 22 من عمره. كان متعدد المواهب: مؤرخ وقاض وفقيه وشاعر، ولُقب بأمير الرحالة المسلمين، طاف المغرب ومصر والسودان والشام والحجاز والعراق، وفارس وتهامة واليمن وعُمان والبحرين وتركستان، ما وراء النهر، وبعض الهند والصين، وبلاد التتار وأواسط إفريقيا".

وأضاف: "يُقال إن هدايا الملوك وهباتهم في أثناء مدحهم في شعره ساعدته على استكمال سلسلة أسفاره، ليختمها عائداً إلى المغرب، حيث شرع في تدوين كتاب "تحفة النظّار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" الذي تُرجم إلى عدة لغات".

سألت محمد الصوفي، القيّم على الضريح: هل لك راتب ثابت للعناية بالقبر؟ فأجاب: "نعم، من وزارة الأوقاف، لكنه راتب محدود". هل الضريح مفتوح طوال النهار؟ كلا: فقط في المساء، والآن أفتحه حبيّاً حسب الطلب، كما الحال معك. من هم الزائرون؟ غالبيتهم أجانب، يدفعهم حبّ الفضول.

يستطرد الرجل: "يمكنني القول إن حماية الضريح والمعلم من واجبنا جميعاً، وليس من واجب الحكومة فقط، فقد سلمتني وزارة الأوقاف المفاتيح، بعد أن كانت الأقفال تُعطى لعائلات مجاورة، ويتداولها الأطفال عندما يأتي أحد الزوار. ومما يُؤسَف له عدم تخصيص ميزانية لإعادة ترميمه وإصلاحه".

هل هناك أفكار متضاربة حول مكان دفن ابن بطوطة، منهم من يقول إنه دُفن في الدار البيضاء، لأنه توفي هناك؟ يجيب محمد الصوفي: "أجل تضاربت الروايات حول مكان دفنه بين فاس ومراكش، ومنهم من يقول إنه توفي في جهة الشاوي في الدار البيضاء، لكننا في طنجة نعتبر هذا هو قبره، ويجب حمايته كأحد المعالم الأساسية في المدينة". ثم أضاف: "للأسف الشديد، لا توجد أبحاث حكومية، أو أهلية، في هذا المجال".

شاكر نوري



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news97.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :