-->
page.php?8

بحي "القصاص" : ترحيل ساكنة الحي القصديري بشكل نهائي ( صور )

وأخيرا صارت منطقة مسنانة بطنجة بدون صفيح، بعد التخلص من البراريك المتبقية بحي "القصاص"، ليسدل الستار على أحد أكبر التجمعات القصديرية بتراب مقاطعة المدينة، ويتم تحرير الملك الغابوي من العشوائيات، التي ظلت تشكل بؤرة سوداء بالمنطقة.
وكان حي "القصاص"، يوم الأربعاء 5 دجنبر الجاري، على موعد مع المرحلة الأخيرة من عملية ترحيل ساكنته، وهدم ما تبقى من المسكان الصفيحية المتواجدة به، بعدما أشرفت السلطات المحلية على إخلاء العقار، الذي ظل لسنوات طويلة تحت سيطرة القصدير، من خلال ترحيل حوالي 19 أسرة، كآخر فوج من قاطني هذا الحي، قبل الإعلان عن القضاء على أقدم تجمع صفيحي بدائرة بوخالف.

ومرت عملية الترحيل، في ظروف عادية، دون تسجيل أي احتجاج من طرف السكان، بعدما تم الاتفاق بين المعنيين بالأمر والسلطة المحلية، على إخلاء الحي، مقابل استفادتهم من بقع أرضية بمنطقة طنجة البالية وتجزئة المحيط، حيث ساهم الإشراف المباشر لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة على تفعيل تدابير إجراءات الترحيل، في إنجاح هذه العملية، دون السماح بتوظيفها في المناسبات الانتخابية.وكانت عملية ترحيل ساكنة حي "القصاص"، قد انطلقت سنة 2014، وشملت 300 أسرة، معنية بقرار إخلاء الحي وهدم جميع البراريك، قبل انتقالها إلى مساكن بديلة تحفظ كرامتها، بعد معاناة طويلة مع السكن الصفيحي في ظروف غير لائقة.

وتسعى السلطات المحلية بعد إرجاع العقار، الذي كان يضم هذا التجمع القصديري، والبالغ مساحته ما يناهز 6 هكتارات، إلى أصله، والاحتفاظ به كملك غابوي تابع لإدارة المياه والغابات.
                                                                                                                                                                                                     محمد / ك 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news7267.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :