page.php?8

رمضان .. مھن موسمیة تفرضھا العادات الاستھلاكیة لشھر الصیام

لأن لشھر رمضان عاداتھ وتقالیده التي تمیزه عن باقي فترات السنة، ولأن ھذه العادات تفوح بعطر أجواء ھذا الشھر الفضیل، التي تتوزع بین الروحي والاجتماعي والثقافي والاستھلاكي، فإن العادات الاستھلاكیة الغذائیة لشھر الصیام یواكبھا ظھور ثلة من المھن الموسمیة العاكسة لأعراف ھذا الشھر المبارك.
”الورقة“، واحدة من أبرز المكونات الغذائیة التي لا تكتمل الأطباق الرمضانیة بدونھا، كیف لا وھي تشكل المكون الأساسي لتحضیر ما یعرف ب“البریوات“ و“القنینطات“ و“البسطیلة“ وغیرھا من الوصفات المغربیة التقلیدیة، فضلا عن الإقبال المتزاید على اقتناء حلویات رمضان من ”شباكیة“ و“مخرقة“ و“المقروط“ و“البشنیخ“ و“السفوف“ أو ما یعرف ب ”سلو”.
ھذا المعطى السوسیو اقتصادي یؤكده الحاج عبد الواحد، من موقعھ كصاحب محل لبیع ”الورقة“ والحلویات بسوق المدینة العتیقة بالرباط، حیث أبرز، في تصریح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن النساء ”یقبلن بشكل ملفت على اقتناء (الورقة) من أجل إعداد ما لذ وطاب من الأطباق الرمضانیة، والتي لا تكتمل مائدة الإفطار والسحور بدونھا، كما ھو الحال بالنسبة للبریوات (...)“.
وبخصوص أسباب لجوء عدد من النساء إلى اقتناء حلویات رمضان بدل إعدادھا في البیت، لفت الحاج عبد الواحد إلى أن عامل الزمن یشكل سببا رئیسیا وراء انتشار ھذه الظاھرة، ”بحكم أن النساء الموظفات والعاملات خارج البیت، بشكل عام، لا یجدن الوقت الكافي لإعداد ھذه الحلویات التي تتطلب مجھودا وحیزا زمنیا كبیرا”.
الفطائر المغربیة التقلیدیة من ”بغریر“ و“مسمن“ و“رزة القاضي“ و“المطلوع“ أو ”المخامر“، تسجل كذلك مبیعات قیاسیة خلال شھر الصیام، وذلك بالنظر إلى عدة عوامل یتصدرھا رمزیة حضور ھذه الأطباق ضمن مكونات المائدة الرمضانیة.
ھذا الأمر تؤكده الحاجة نزھة، التي تعمل كبائعة للفطائر التقلیدیة بسوق المدینة العتیقة بالرباط، مشددة، في تصریح مماثل، على أن ”الإقبال على شراء ھذه الفطائر یزید خلال رمضان بحوالي ثلاثة أضعاف عن الأیام العادیة (...)“، مشیرة، بدورھا، إلى أن النساء الموظفات ھن أكثر الفئات الاجتماعیة إقبالا على ھذا المكون الغذائي التقلیدي، بحكم ضیق وقتھن وتعدد مسؤولیاتھن بین الحیاة المھنیة والحیاة العائلیة.
ومن أبرز المنتجات والمواد الغذائیة التي یكثر علیھا الطلب كذلك خلال ھذا الشھر الفضیل، عصیر البرتقال الطبیعي، على اعتبار أن شھر رمضان أضحى یصادف خلال الأعوام الأخیرة فترات ترتفع فیھا درجات الحرارة.
في ھذا الصدد، یقول یونس، صاحب عربة لبیع عصیر البرتقال بسوق المدینة العتیقة بالرباط، إن شھر رمضان یتمیز بارتفاع الطلب على ھذا المكون الغذائي الطبیعي، بالنظر إلى تعدد فوائده الصحیة والغذائیة.
ومن الناحیة الاقتصادیة، أبرز یونس، في تصریح مماثل، أن ”نشاط بیع عصیر البرتقال یجلب مردودیة أعلى بكثیر خلال رمضان مقارنة مع باقي أیام السنة، نظرا لتزاید الطلب علیھ، واعتدال أسعار فاكھة البرتقال خلال ھذه الفترة من السنة”.
شھر رمضان، وبالنظر إلى خصوصیتھ الروحانیة والثقافیة والاجتماعیة، یتمیز كذلك بظھور أنشطة مھنیة أخرى كبیع سجادات الصلاة والمصاحف والكتب الدینیة والأقراص المدمجة للقرآن الكریم.
( و م ع ) 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news6486.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :