page.php?8

طنجة : تنظيم اللقاء المفتوح حول : "مهددات الأسرة المغربية والوساطة الأسرية"

في إطار اليوم العالمي للأسرة، وتحت شعار "الوساطة الأسرية ضمان الاستمرارية" تنظم جمعية كرامة لتنمية المرأة بشراكة مع التعاون البلجيكي للتنمية و منظمة كيو البلجيكية ومنظمة  karama solidarityأياما تواصلية خلال الأسبوع الممتد من 03 الى 09 يونيو 2018،استهلتها بتنظيم لقاء مفتوح في موضوع "مهددات الأسرة المغربية و الوساطة الأسرية" وذلك يوم الأحد 03 يونيو 2018 بالقصر البلدي لطنجة، كما ستتخللها دورة تكوينية في تقنيات الاستماع  لفائدة العاملين في مراكز الاستماع بالإضافة إلى ورشة تدريبية في مهارات الوساطة الأسرية .
وقد عرف اللقاء مشاركة عشرات الجمعيات النشيطة في مجال محاربة العنف الأسري والوساطة الأسرية على الصعيد الجهوي، كما تميزاللقاء بحضور نخبة من المهتمين والمتابعين للملفات الأسرية على الصعيد المحلي من منتخبين جماعيين وأساتذة باحثين وممثلين عن الهيئات السياسية والحقوقية بالمدينة.
وقد ابتدأ اللقاء بكلمة ترحيبية للجهة المنظمة، تلتها جلسة المداخلات قدم خلالها الأستاذ الحسين الحديوي، المنسق الجهوي لوكالة التنمية الاجتماعية بطنجة، محاور تدخل الوكالة ودعمها لطلبات المشاريع التي تهم مبادرات الجمعيات في مجال الأسرة وخاصة خدمات الإرشاد الأسري والصلح، وخدمات التوجيه والمواكبة.
من جهتها، أبرزت الأستاذة سكينة اليابوري، ممثلة وزارة التضامن والأسرة والمرأة والتنمية الاجتماعية، في عرضها عن أهمية الوساطة الأسرية، ومميزاتها المتمثلة في المرونة، السرية، والسرعة في الأداء، كما أوضحت أهم المبادرات التي اتخذتها الوزارة من خلال إطلاق نموذج مغربي للوساطة وإحداث المجلس الاستشاري للأسرة.
بعد ذلك تقدمت الأستاذة المحامية أسماء المودن رئيسة الشبكة المغربية "شمل" للوساطة الأسرية بعرض أهم الأسباب والدواعي المؤسسة لهذه الشبكة التي تهدف إلى لمّ شمل الأسرباعتبارها آلية مجتمعية لحل النزاعات الأسرية بطريقة حضارية تناضل من أجلها الشبكة من أجل اعتمادها  ضمن الإجراءات القضائية المعمول بها.
وفي مداخلةالأستاذة وفاء بن عبدالقادر، رئيسة جمعية كرامة لتنمية المرأة، استعرضت أهمية الوساطة الأسرية كمقاربة وقائية وعلاجية في نفس الوقت بحيث تساهم في الحفاظ على استقرار المؤسسة الأسرية وفي حماية حقوق ضحايا العنف الأسري، ودعت إلى ضرورة الترافع من أجل استعمال الوساطة الأسرية آلية مجتمعية في حل النزاعات ومشاكل العنف الأسري قبل طرق باب القضاء، وكذا ضرورة تشكيل شبكة جهوية للوساطة الأسرية ، بعد ذلك التأم المشاركون في جلسة ختامية تمت فيها مناقشة عامة للموضوع وتلاوة أهم التوصيات.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news6472.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :