-->
page.php?8

أمام زحف العوالم الافتراضية..رمضان يشع أجواءه الروحانية في طنجة

 

بجوهرة الشمال، مدينة طنجة، يشكل شهر رمضان الكريم فرصة مواتية يظهر خلالها سكان المدينة تمسكهم بتقاليدهم العريقة، ويبرزون قيم التضامن والتآزر والتراحم، وينهلون من روحانية أصيلة.
مع اقتراب هذا الشهر الفضيل، خاصة خلال العشر الأواخر من شهر شعبان، تشرع ربات البيوت، في جو حميمي وبهيج رفقة الجارات، في إعداد الحلويات والفطائر المميزة لهذا الشهر، والتي تؤثث موائد الإفطار مع أذان كل مغرب، من قبيل "الشباكية" و"السفوف".
بأزقة المدينة العتيقة لطنجة، تخترق الأنوف الروائح الزكية لمختلف الأطباق التقليدية قادمة من مطابخ المنازل المجاورة، روائح تحرك الحواس وتضع الناس في أجواء رمضان، كما تكثر الزيارات بين الأهل والأحباب والأصدقاء، وتوجه الدعوات للإفطار جماعة لتقاسم لحظات من فرحة الصائم إذا أفطر.
على الجانب الروحي، تعرف الأيام الأخيرة من شهر شعبان وطيلة شهر رمضان ازدياد إقبال الناس على المساجد وعلى حلقات الذكر بالجوامع والزوايا، حيث يحرص المؤمنون والمريدون على تلاوة القرآن وترديد الأدعية فرادى وجماعات.
وأسر أحمد الفتوح، أستاذ باحث في الثقافة والإعلام، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن خصوصيات رمضان بطنجة تكمن في أن استعدادات الأسر تنطلق أياما قبل ظهور هلال الشهر الفضيل، خاصة من طرف ربات البيوت اللواتي يحرصن على تنظيف وإعادة ترتيب المنازل، وتزيين الشوارع، والذهاب ل "السوق د برا" لاقتناء كافة المكونات الأساسية المميزة للمطبخ الطنجي والأطباق الخاصة بشهر رمضان، خاصة وجبة "الحريرة"، الشهيرة بنكهاتها وبهاراتها القوية ومكوناتها من النباتات العطرية.
وقال الفتوح، الذي يرأس أيضا جمعية "تداول" الناشطة في مجال التراث والبيئة والتربية، إن "شهر رمضان المعظم بجوهرة البوغاز، كما هو شأن باقي مدن المغرب، مرادف للروحانية والتضامن والتعاون والتآزر. فالطنجيون معروفون بحسن ضيافتهم وحسن استقبالهم لهلال شهر رمضان، حيث تنطلق الزغاريد الأمداح والابتهالات ويجوب "الغياطة" شوارع المدينة مباشرة بعد الإعلان عن رؤية هلال رمضان".
واعتبر أن رمضان مناسبة بالنسبة لسكان طنجة لإعادة الوصل مع التقاليد العريقة وصلة الرحم مع الأقارب والأصدقاء، كما يشكل مناسبة لتقاسم وتبادل الأطباق الشهية، لافتا إلى أن شربة "الحريرة" بمدينة طنجة كانت تعتبر في الواقع رمزا للتضامن والتلاحم والتعايش، حيث أن العائلات الطنجية المسلمة قديما كانت تقدمها بكرم حاتمي لكل المحتاجين وعابري السبيل، وإلى الجيران من اليهود والمسيحيين.
وأبرز الفتوح أن رمضان طنجة هو أيضا مرادف لامتلاء جنبات المساجد بصفوف المؤمنين، خاصة خلال صلوات التراويح، إذ يحرص الآباء على مرافقة أبنائهم، بأزيائهم التقليدية الجميلة، إلى المساجد في جو مليء بالروحانية والتقوى.
وأضاف أن الأنشطة الرياضية والثقافية تعيش على الوقع ذاته أيضا خلال هذا الشهر، حيث تكثر الدوريات الكروية الرمضانية بمشاركة فرق الأحياء، وتتزايد وثيرة الأنشطة الثقافية وسهرات الموسيقى الروحية والأندلسية خلال الأماسي الرمضانية.
وأعرب الأستاذ الباحث عن الأسف لملاحظة تراجع التمسك بهذه التقاليد خلال السنوات الأخيرة، خاصة زيارة الأقارب والأصدقاء أو السهرات الموسيقية التي تحييها أجواق الأحياء والمنافسات الرياضية بين الشباب، أو اللقاءات ذات الصبغة الدينية، موضحا أن الناس صاروا يفضلون حصر علاقاتهم الاجتماعية والانكفاء على الذات في العوالم الافتراضية، وهو ما قد يؤثر على التلاحم الاجتماعي مستقبلا.
وبالرغم من أن عادات وممارسات جديدة صارت قيد التشكل بسبب المد التكنولوجي، إلا أن الطنجيون متمسكون بتقاليدهم العريقة التي تعطي روحا ونكهة فريدة لأيام رمضان.
                                                                                                                                                                                             سناء الوهابي 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news6439.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :