page.php?8

آسرة الأمن الوطني بطنجة تحتفل بالذكرى الثانية والستين لتأسيسها

شهدت مختلف عمالات وأقاليم المملكة اليوم الآربعاء  16 ماي2018   احتفالات بمناسبة تخليد الذكرى62 لتأسيس الأمن الوطني.
وتشكل هذه الذكرى التي تكتسي أهمية كبيرة لدى الشعب المغربي عامة وأسرة الأمن الوطني على وجه الخصوص مناسبة لاستحضار الجهود المضنية٬ التي تبذلها مصالح الأمن الوطني في سبيل خدمة المواطنين والمصالح العليا للبلاد.

وهكذا نظم بمقر ثكنة السيمي بطريق تطوان حفل بالمناسبة حضره  ,والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد اليعقوبي وعامل إقليم الفحص أنجرةعبدالخالق المرزوقي وعمدة مدينة طنجة  والمنتخبون   وشخصيات عسكرية ومدنية وممثلي جمعيات المجتمع المدني ورؤساء المصالح الخارجية.

وانخرطت ولاية أمن طنجة في تنزيل الإستراتجية الأمنية التي جاء بها المدير العام  للمديرية العامة للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي و القائمة على التواصل مع المواطنين ووسائل الإعلام و جمعيات المجتمع المدني لتصدي لمظاهر الانحراف داخل الشارع العام وتجفيف ينابع الإنحراف و التطرف و محاربة جل أنواع الجرائم الأخلاقية و الإلكترونية ، ترجم هذا عبر التواجد الأمني على مدار اليوم في جل الأحياء الهامشية و المناطق الإستراتجية و الحدودية .

 الإستراتجية الأمنية التي يفعلها والي أمن طنجةأوعلاو القائمة على اليقظة و الحذر و التواجد الدائم في الفضاء العام و التواصل و الإنصات للمواطنين،  ساهمت في إلقاء القبض على العديد من المشتبه بهم في جرائم وجنح الحق العام و إحالتهم على العدالة .

وخلال كلمة له بالمناسبة آكد  محمد أوعلاان مصالحه الامنية  تمكنت  من وضع لنشاط شبكات اجرامية، تتحرك بين دول اوروبية والمغرب، قبل توزيع على صعيد مختلف مدن المملكة لاقراص مدمرة لعقول الشباب والسالبة ﻹرادتهم والتي تجردهم من أدميتهم وتدفع بهم الى اقتراف أفعال اجرامية خطيرة، تصل الى حد اغتصاب الابناء والامهات.

واشار والي الامن ، ان حصيلة سنة 2017 تميزت "بمردودية امنية متميزة، نتيجة الاعتماد على المراقبة والرصد لبعض الظواهر الاجرامية ودراسة الاساليب المعتمدة في تنفيذها الشيء الذي مكن مصالحنا في اطار عمليات نوعية واستباقية من اجهاض العديد من العمليات والحيلولة دون اتمام تنفيذها، في اطار الدور الوقائي الذي يعتبر من الركائز الاساسية لمهام رجال الشرطة."

وذكر في هذا الاطار، ان العمليات المنجزة من طرف مصالح ولاية أمن طنجة، مكنت من حجز 9 اطنان و 106 كيلوغرام من مخدر الشيرا، و 16 كيلو غرام و 850 غرام و 692 جرعة من الكوكايين، الى جانب 12 كيلوغرام و258 غرام و1475 جرعة من الهروين. و 81 كيلوغرام و1727 قطعة من مخدر الكيف.

 و إذا كان العنصر البشري لولاية أمن طنجة يقوم بواجبه لحماية المدينة وساكنتها في إطار مقاربة أمنية أشهد الجميع على كفاءتها و احترامها لثقافة حقوق الإنسان ، إلا أن الملاحظ أن ولاية الأمن لعاصمة جهة طنجة تطوان الحسيمة تعرف خصاصا مهولا في المجال اللوجستكي  .

فأدوات العمل في مدينة مليونية كطنجة غير كافية  و في حاجة إلى دعم من المديرية العامة للأمن الوطني ، والعنصر البشري بدوره غير كاف لولاية أمن   من حجم طنجة التي تضم منطقتين أمنيتين ، وثلاثة مناطق أمنية حدوديةالمطار و مينائي طنجة المدينة و الميناء المتوسطيإضافة إلى مفوضية الأمن بمدينة أصيلة ، دون أن ننسى أن التهديدات الإرهابية التي تطال هذه المدينة بإعتبارها قوة اقتصادية مؤثرة في محيطها الوطني و القاري وموقعها الإستراتجي، وهو ما  يقتضي من الجهات المعنية  تعزيز الأمن فيها بأدوات عمل متطورة و بموارد بشرية لتصدي لكل ما من شأنه أن يهدد سلامة أمن الساكنة وممتلكاتهم.
                                                                                                                                                                                        رئيس التحرير 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news6369.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :