page.php?8

باب سبتة : هذه هي الإجراءات الجدیدة على ممتھني التھریب المعیشي

شرعت سلطات الأمن الإسباني بمدینة سبتة المحتلة، في إعمال إجراء جدید یھم دخول ممتھني التھریب المعیشي للثغر المحتل. وبحسب مصادر إعلامیة محلیة، فإن السلطات الإسبانیة ستقوم بمنع حمالي السلع من نقل البضاعة على الظھور، ابتداء من ثاني أبریل القادم، وذلك بسبب ارتفاع عدد ضحایا التھریب المعیشي على مستوى المعابر الحدودیة المحیطة بمدینة سبتة .
وقال بلال دادي مزیان، رئیس المنطقة الصناعیة المحاذیة للممر الحدودي ”ترخال“، إن الإجراء یھدف إلى تفادي الانھیارات والازدحام والتدافع الكبیر بین مروجي التھریب المعیشي الذین یحملون السلع على ظھورھم، مشیرا إلى أن جمیع النساء والرجال الممارسین لھذا النشاط ملزمون باستعمال عربات یدویة لنقل البضائع.
وأضاف دادي، في تصریحات نقلتھا صحیفة ”إلفارو دي ثیوتا“ الإسبانیة، أنھ لن یمسح لأي شخص حاول مخالفة الإجراء الجدید بمغادرة تراب المدینة، مبرزا أن شركة أمنیة خاصة ستسھر على تنظیم عملیة عبور الأشخاص الراغبین في اقتناء السلع، إلى جانب عناصر الحرس المدني الإسباني.
وزاد المتحدث أن الإجراء سیدخل حیز التنفیذ ابتداء من الیوم الثاني من شھر أبریل الذي یتزامن مع إعادة فتح أبواب الممرات الحدودیة في وجوه حمالي السلع المھربة، بعدما أقدمت سلطات الثغر على وقف النشاط لمدة أسبوع بمناسبة الاحتفالات الدینیة السنویة، المعروفة بـ“سیمانا سانتا“.
وأشار إلى أن مندوبیة الحكومة المحلیة على علم بھذا الطرح الجدید، داعیا جمیع الحمالین إلى إحضار العربات الیدویة المخصصة لنقل السلع بغیة تجنب المفاجآت فور استئناف التجارة الحدودیة، قبل أن یوضح أن ”الخطوة تھدف إلى الحصول على أداء أكبر للخطة الأمنیة وإضفاء الطابع الإنساني على النشاط”.
وأفاد دادي أن المبادرة حظیت بتشجیع من جمیع التنظیمات السیاسیة والنقابات العمالیة والمنظمات الحقوقیة، كونھا ستوفر ظروف اشتغال أكثر إنسانیة، وستخفف من قسوة الحركة التجاریة التي تنتھك حقوق الإنسان، لاسیما في ظل استمرار وفیات العاملات في التھریب المعیشي نتیجة التدافع الكبیر.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news6191.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :