page.php?8

بمدن جهة الشمال : قصص مثیرة تتكرر لفرار السجناء من وراء القضبان

قصص فرار السجناء لیست غریبة عن المؤسسات السجنیة بمدن الشمال، أبطال یحظون بشعبیة كبیرة بسبب الأسالیب والطرق المذھلة التي مكنتھم من التفوق على ”جلادیھم“ من أجھزة المراقبة والأمن، حیث باتوا مادة مغریة لمنتجي الأفلام الدرامیة العالمیة.
فسجون طنجة وتطوان والعرائش على الخصوص، شھدت في فترات متقاربة العدید من حالات الفرار، التي تكلل بعضھا بالنجاح، ونفذھا بطریقة ھولیودیة إما بارون مخدرات أو مدان في قضیة ما أو متھم لازالت قضیتھ رائجة أمام المحكمة... وذلك نتیجة لتھاون الحراس أو تواطؤ جھات نافذة، ما یترك دائما العدید من علامات الاستفھام ویفرض البحث عن حلول ناجعة وعاجلة.
كما أن فرار السجناء للحصول على حریتھم لھ وسائل أخرى بالمنطقة الشمالیة، مثل الانتقال إلى المستشفى من أجل العلاج، إذ غالبا ما یعمد الھاربون إلى التخطیط المسبق والتنسیق التام مع أطراف أخرى لتسھیل عملیة الفرار، حیث یلجأ بعضھم إلى تناول مواد كیماویة مضرة عن عمد، لیصابوا على إثره بمغص وآلام حاد في بطونھم تجبر المسؤولین على نقلھم بسرعة خارج أسوار السجن والذھاب بھم إلى أحد المستشفیات العمومیة، التي تمنحھم إمكانیات عدیدة للفرار.
عملیات ھلیودیة بسجن ”سات فیلاج“  : 
السجن المحلي ”سات فیلاج“ بطنجة لھ قصص مثیرة تختلف عن بعضھا من ناحیة التنفیذ وعدد الھاربین، ولعل أشھرھا تلك التي نفذھا شقیقان یعتبران من أخطر المجرمین بالمدینة، اللذان تمكنا، في ظروف غامضة، من التسلل إلى مطبخ السجن ثم عبرا إلى السطح قبل أن یقفزا إلى منزل المدیر ومنھ إلى الشارع، لیجدا امرأة داخل سیارة بیضاء تنتظرھما حیث انطلقوا جمیعا نحو مكان مجھول.
مصادر على درایة بتفاصیل ھذه العملیة أكدت أن الھاربین استعملا سكینین من الحجم الكبیر لتھدید كل من تجرأ على اعتراض طریقھما، فیما قال آخرون أن عملیة الھروب لم تكن لتتم دون تواطؤ من الداخل، وھو ما أقر بھ الھاربان بعد إیقافھما، واعترافھما بأنھما قدما مبلغ 5 ملایین سنتیم كرشوة لأحد حراس السجن لكي یسھل لھما عملیة الھروب، إلا الحارس المتھم ظل یمارس مھامھ إلى حین أن تم عزلھ بعد تورطھ في فضائح مماثلة وأخرى تتعلق بترویج المخدرات...
ولم تكن ھذه العملیة ھي الأولى أو الأخیرة التي تمكن فیھا سجناء من الفرار من داخل سجن ”ساتفیلاج“، إذ سبق لسجین یدعى (م.ل) من الھروب بطریقة مثیرة استغرب لھا جل النزلاء أنفسھم، لكون المعني لم یتبق من عقوبتھ الطویلة سوى سنتین، وخروجھ من السجن تم عبر الباب الرئیسي الذي تتوجد بھ كامیرات للمراقبة، التي أصیبت وقتھا بـ ”عطب مفاجئ“، غیر أن مقربین من ھذه القضیة كشفوا أن ھروبھ كان بسبب تجنبھ الإدلاء بشھادة كانت ستجر معھا عدد من الموظفین والسجناء المتورطین في ترویج المخدرات داخل السجن.
ولأن السجن ھو أسوء كابوس یراود أغلب المجرمین، نجد بعضھم یفكر في الھروب لمعانقة الحریة قبل أن تطأ أرجلھ زنازین السجون، وھو ما قام بھ السجینان (ب.م) الذي صدر في حقھ حكما بسنة ونصف سجنا نافذا في قضیة تتعلق بتعدد السرقات تحت التھدید بالسلاح الأبیض، و(ن.ب) المدان في نفس الجلسة بسنة سجنا نافذا من أجل تھم السكر والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبیض، اللذان تمكنا من الھروب من قبضة رجال الأمن مباشرة بعد انتھاء جلسة النطق بالحكم علیھما، حیث استغلا عدم تصفیدھما واستعملا القوة للإفلات من قبضة العناصر الأمنیة، التي لم تتمكن من اللحاق بھما، بعد أن دخلا، بسرعة فائقة، وسط أزقة الحي الإداري المجاور للمحكمة الابتدائیة، واختفیا عن الأنظار إلى حین أن قررا العودة بإرادتھما.
فرار جماعي بتطوان  :
مدینة تطوان ھي الأخرى عرفت حوادث مماثلة، ولعل أھمھا فرار ثلاثة سجناء محكوم علیھم جنائیا بعقوبات سجنیة ثقیلة تتراوح مابین 10 سنوات والمؤبد، وقد تمكنوا من الھروب بعد انقلاب سیارة الأمن، التي كانت تقلھم من محكمة الاستئناف نحو السجن المحلي ”الصومال“، في حادث مروري وقع على مستوى إحدى المدارات بالطریق الدائریة وسط المدینة، حیث سھل ذلك على السجناء الفرار والاختفاء.
وأدى ھروب السجناء الثلاثة إلى حالة استنفار امني قصوى بالمنطقة المحادیة لمكان الحادث، إذ تمت الاستعانة بمختلف الأجھزة الأمنیة للبحث عن الفارین، وعملت على تطویق كل الطرق الموجودة بالمنطقة في محاولة للقبض على الفرین، إلا أن كل الجھود كان مصیرھا الفشل، لتعمم بعد ذلك المصلحة الولائیة للشرطة القضائیة بتطوان مذكرة بحث وطنیة لم یعرف لحد الساعة مصیرھا.
ھروب مثیر لبارون بالعرائش  :
ومن العملیات المثیرة التي تمكن خلالھا سجناء من الفرار بالمنطقة الشمالیة، محاولة ناجحة نفذھا، في السنة الماضیة (2017 ،(المدعو (م.ر)، المدان بـ 10 سنوات سجنا في قضیة تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات، حین تمكن من الھروب من داخل المحكمة الابتدائیة بالعرائش. واستطاع المعني الإفلات من مراقبة العناصر الأمنیة والفرار نحو وجھة غیر معلومة، بعد أن تم استقدامه من السجن المحلي إلى المحكمة الابتدائیة بالمدینة من أجل الاستماع إلیه بخصوص شكایة تتعلق ھي الأخرى بالاتجار الدولي في المخدرات، إذ استغل البارون تھاون الحراس الذین كانوا یھمون بإدخاله  إلى مكتب قاضي التحقیق، لیطلق ساقیه  للریح، أمام اندھاش رجال الأمن وكل المتقاضین المتواجدین بالمحكمة.
وعلى الرغم من حالات الفرار ھاتھ، یبقى الھرب من سجن عملیة معقدة ولیست سھلة أبدا، لأن الفرار یتطلب جرأة وشجاعة زائدتین، بالإضافة إلى تنسیق وتعاون مع جھات لھا القدرة على المساعدة إما داخل السجن أو خارجه .
م / ر 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news6047.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :