page.php?8

في عيد الحب «الفالنتين».. للحب وجوه كثيرة

فى 14 فبراير من كل عام، يحتفل المحبون حول العالم بيوم خاص جداً لهم، ما بين ورود وهدايا ولقاءات.. «الفالنتين» يوم الحب والأحبة، ينتظره العشاق بـ«لهفة المواعيد»، وسهام النظرات الثاقبة للقلوب، ولكنه قد يمر على البعض من الجنسين دون أن يشعروا به،فهناك أشخاص قد يفتقدون «ملء فراغ القلب»، وهؤلاء اختاروا عشقاً من نوع آخر، فهناك من اختار الصداقة وآخرون اختاروا حب الوطن، ولكن يظل يوم الفالنتين هو «عيد الحب» الذى يبهج قلوب الجميع، حتى إذا كانوا مفتقدين الحبيب، ليؤكدوا مقولة الشاعر الكبير فؤاد حداد التى كتبها حباً لمصر والمصريين: «كل القلوب حمرا الليلة».
مشاعر الحب لا يمكن أن تتحكم بها سن معينة، أو مرحلة سنية بعينها، فمن الممكن أن تولد مع الأطفال فى مرحلة الابتدائية، أو الإعدادية أو الثانوية العامة، ولكن التحكم فى هذه المشاعر، والقدرة على تقييم العلاقات، لا يكون إلا فى مرحلة النضوج والبلوغ، والتى تأتى عند عمر الـ19 عاماً.
مع كل عام فى عيد الحب وفى نفس هذا الوقت، تتاح لك الفرصة للتعبير عن حبك لزوجك، ويمكنك جعل كل يوم فى السنة فرصة جديدة للتعبير عن الحب، من خلال أفكار بسيطة وعملية لقضاء ليلة عيد حب رومانسية وإعداد عشاء رومانسى فى المنزل.
تعتبر الهدايا مهما كانت طبيعتها من الأشياء الأساسية فى عيد الحب، والتى يعبر بها الحبيب للمحبوب عن تقديره وحبه له، وشكره على وجوده فى حياته، ولكن هناك ظاهرة غريبة ظهرت فى الفترة الأخيرة بين فئة الشباب تحديداً وهى أن ينهى أحد الأطراف علاقة الارتباط قبل قدوم عيد الحب، لعدم شراء هدية للطرف الآخر. ويقول «عمرو»، 22 سنة، إنه تعرف على صديقته فى الجامعة، وبعد فترة قررا الارتباط ببعضهما، وكانا دائماً يخرجان، ويذهبان فى كل الأماكن مع بعضهما، ولكن قبل قدوم عيد الحب العام الماضى، كان من المفترض أن يهدى «عمرو» حبيبته هدية فى «الفالنتين»، ولأنها كانت تفضل الهدايا الباهظة الثمن، قرر إنهاء العلاقة قبل قدوم عيد الحب، وذلك هرباً من شراء الهدية. فيما يقول غالى محمد: «تخرجت فى الجامعة منذ عامين، ولم ألتحق بأى عمل حتى الآن، ومازلت أتحصل على مصروفى من والدى، الذى يوبخنى كل مرة يعطيه لى، بسبب جلوسى فى المنزل، ولهذا كنت كلما ارتبطت بفتاة، أنهى العلاقة معها قبل عيد الحب هرباً من الهدية».
«الهدايا» دائما ما تكون كلمة السر بين العشاق والمحبين، ولكن فى ظل حالة الغلاء التى نعيشها منذ تعويم الدرهم ، يبحث المحبون دائما عن «الأرخص»، توفيرا للنفقات، وجاء موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» ليقوم بدور مهم فى تقديم الهدايا، التى تكون «معفاة» من الضرائب، وبالتالى ستكون الأرخص سعرا، بجانب أشكالها المبتكرة، مع وجود فرصة لاختيار كل حبيب الهدية التى تناسب حبيبه قبل العيد بأيام، فهناك الإكسسوارات المصنوعة يدوياً بحسب ميزانية الحبيب،  وهدايا على شكل حلويات من تورتات وكب كيك على شكل قلوب وبها اسم الحبيب، وغيرها، لترفع شعار: اختار هدية حبيبك على قد فلوسك.
يؤمن الكثير بعلم الفلك والكواكب، وما تنصح به الأبراج أصحابها، أو الحلول التى تقدمها لهم فى المواقف التى يمرون بها، ومع قدوم عيد الحب. وتشير التوقعات فى برج الحمل، إلى أنه رغم شجاعة وجرأة وطيبة البرج، إلا أنه من الصعب عليه مصارحة شريك دربه بمشاعره، وهو أكثر الأكثر حزناً فى عيد الحب.
كما تشير توقعات برج الثور، إلى أن صاحب البرج يولى اهتماماً كبيراً بشؤون الحب، لكنه ليعبر عن حبه يعود دائما إلى استخدام أفكار مجربة وواقعية.
أما عن برج الجوزاء، فتشير التوقعات إلى أنه ليس من النوع الذى يعترف بحبه مباشرة وبسرية المذياع لإيصاله إلى من يحب، ومن المعروف عنه مثلا أنه يُغيِّر على شبكة الإنترنت، إما عن طريق الفيسبوك أو تويتر، ألف مرة حالته الاجتماعية، ويمكن أن يكون محظوظاً فى عيد الحب لهذه السنة عن الأعوام الماضية.
وتشير توقعات برج السرطان، إلى أنه كلما اقترب موعد يوم الحب يحس كما لو أن ليس هناك أى شخص يهتم به، وفى واقع الأمر هو لديه كثير من المعجبين السريين الذين لا يحس بهم، ولا يستطيعون بسبب مزاجه المتقلب أن يفاتحوه فى الأمر.
 أما برج الأسد، فالكرم والسخاء من صفاته وطبعاً مناسبة كيوم عيد الحب فرصة مثالية لتدليل الحبيب، وهو يفضل الأجواء الرومانسية كأن يهديه قصيدة حب صاغها.
 ورغم أن برج العذراء، عملى ورصين إلا أنه فى يوم الحب تصيبه حالة من الحماس غير المدروسة، لكنها تأتى بنتائج رائعة.
 وبرج الميزان، تكون الإيماءات والإيحاءات من علامات الحب ولا تنتابه حساسية أو يغمره أى إحراج فى التعبير بها عن مشاعره، لذا فبرج الميزان يحب عيد الحب لأنه فرصته الوحيدة ليكون حرا فى أحاسيسه، ولا حرج أن يفاجئ شريكه بمفاجأة خاصة جدا.
 أما برج العقرب، فهو لا يحتاج لمناسبة مثل عيد الحب ليعبر عن أحاسيسه، لهذا فهو ينظر إلى هذا اليوم بشىء من الريبة والشك.
 وتشير جميع الدلائل إلى أن برج القوس، هو الأكثر حظاً فى عيد الحب حيث يكون فى حالة حب وانسجام.
 وتقول توقعات برج الجدى، إنه يخفى خلف صلابته الخارجية روحاً حساسة عاطفية، ويحاول إعطاء مزيد من الوقت للحب.
أما برج الدلو، فلا يمكنه العيش بدون حريته حتى ولو كان مرتبطا.
 وأخيراً برج الحوت، له خيال واسع، لهذا لن تنقصه الأفكار ليهيئ هدية مفاجئة لشريك دربه.
                                                                                                                                                                                                                  سفير الحب 




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news5995.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :