-->
page.php?8

كرة القدم المغربية على موعد اليوم مع التتويج في بطولة " الشان 2018 "

 

ستكون كرة القدم المغربية مجددا على موعد مع التتويج و ترسيخ ريادتها على الصعيد الافريقي ،حين يواجه المنتخب الوطني المغربي نظيره النيجيري برسم المباراة النهائية لبطولة أمم افريقيا للاعبين المحليين ،التي ستقام اليوم الاحد على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء ، وعينه على تحقيق أول لقب للمغرب في هذه التظاهرة القارية .
و الواقع ، أن بلوغ المنتخب الوطني للاعبين المحليين المباراة النهائية يعكس جليا مركز الريادة الذي تتبوأه في الآونة الأخيرة كرة القدم المغربية على الصعيد القاري خاصة بعد التتويج الباهر لنادي الوداد الرياضي البيضاوي بلقب عصبة الأبطال الافريقية، و تأهل المنتخب المغربي للكبار عن جدارة و استحقاق إلى نهائيات مونديال روسيا 2018 ، ناهيك عن فوز المنتخب المغربي لكرة القدم المصغرة بكأس افريقيا .
و تصب جل التوقعات في اتجاه تتويج المنتخب المغربي بهذه التظاهرة في نسختها الخامسة ، ليس فقط بفعل استفادته من عاملي الأرض و الجمهور ، و لكن بفعل عزيمة وإصرار أسود الاطلس للظفر بدرع البطولة لأول مرة في تاريخ كرة القدم المغربية ،و ذلك بالرغم من القدرات البدنية و التقنية والتكتيكية التي أبان عنها منتخب نيجيريا في مختلف المباريات التي أجراها خلال الأدوار السابقة من المنافسة و إخراجه لمنتخبات قوية غالبا ما لعبت أدوارا طلائعية في هكذا منافسات .
و مما يعزز هذا الطرح ، كون المنتخب المغربي يضم في صفوفه مجموعة شابة منسجمة يحدوها طموح التألق و لفت الانظار لانتزاع مكان داخل صفوف المنتخب الوطني للكبار المقبل على دخول غمار نهائيات كاس العالم في روسيا 2018 في الصيف القادم ، خاصة أن المنافسة على حمل الالوان الوطنية في هذه التظاهرة الكونية ستكون لا محالة شرسة بين اللاعبين المحليين وزملائهم الممارسين في الدوريات الاجنبية .
و بالتالي بات هذا الحافر ، الذي يعد مشروعا و شرعيا ، يسيطر على أذهان اللاعبين المحليين الراغبين في تطوير مهاراتهم و تحقيق نقلة نوعية في مسارهم الكروي من خلال الانتقال من الممارسة المحلية لولوج العالمية ،و السير على خطى نجوم كرة القدم المغربية المتألقين حاليا في كبريات الدوريات الاوربية .
و يرى المتتبعون للشأن الكروي في المغرب ،أن حجز مكان داخل تشكيلية الناخب الوطني هيرفي رونار يحتم على أصدقاء العميد بدر بانون البصم على حضور ومرود جيدين خلال المباراة النهائية ، سيما و أن رونار يضع جميع اللاعبين المحليين تحت المجهر و يعدهم بكسب ثقته في حال التوقيع على مردود مقنع يشفع لهم بالتواجد ضمن كتيبة ( الكابيتانو) مهدي بن عطية ،وهو الامر الذي أكده الاطار التقني المغربي جمال السلامي في العديد من خرجاته الاعلامية .
وبالعودة الى مواجهة يوم الاحد المقبل ، يعتبر المحللون أن وصول المنتخبين المغربي و النيجيري الى المباراة النهائية لهذه التظاهرة كان أمرا منتظرا ، بحكم أن المنتخب المستضيف لهذا العرس الكروي استعد بشكل جيد ، وما النتائج التي حققها إلا ثمرة لعمل متواصل بدأ منذ 18 شهرا ، تخللتها مجموعة من المعسكرات التدريبية و المقابلات الودية ، مما خلق نوعا من الانسجام داخل فريق يضم ترسانة من اللاعبين الموهوبين ،الذين أسالوا لعاب العديد من الأندية الاوربية و العربية الذائعة الصيت ، من قبيل أشرف بن الشرقي و أيوب الكعبي وجواد اليميق ووليد الكرتي.
أما المنتخب النيجري فقد بصم بدوره منذ انطلاقة هذه التظاهرة على آداء قوي و قدم كرة قدم حديثه و شاملة تقنيا و تكتيكيا و بدنيا ، جعل مجموعة من المحللين الرياضيين يتكهنون بتتويجه ،خاصة وأنه أخرج من دائرة التنافس منتخبات كان يضرب له ألف حساب ،ومن بينها على الخصوص المنتخب السوداني،ناهيك على أن كرة القدم النيجيرية ،التي تعد من المدارس الرائدة قاريا ،تعيش حاليا على إيقاع صحوة في النتائج أبرزها حجز المنتخب النيجيري تذكرته إلى مونديال روسيا . 
و لا محالة أن الاهمية التي تكتسيها المباراة النهائية ستدفع بالجمهور المغربي ،المتميم في حب منتخبه، سواء من الدار البيضاء أو خارجها إلى الحضور، كما هو معتاد بكثافة ، ليمثل بامتياز اللاعب رقم 12 ، و يؤدي مهمة المؤازرة على أكمل وجه ،من خلال تقديم دعم متواصل لا مشروط لأسود الأطلس لتحقيق الهدف المنشود ، المتمثل في الظفر باللقب القاري .
بلوغ التتويج المغربي على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس ،الذي سيكون في أبهى حلة ، رهين بتفادي أشبال المدرب جمال السلامي الأخطاء و الهفوات المرتكبة في المواجهة السابقة خاصة على مستوى حراسة المرمى و خط الدفاع ، سيما الظهيرين عبد الجليل جبيرة و محمد النهيري المطالبين بالرفع من فعاليتهما الدفاعية و الهجومية على حد سواء .   
و تنظر الثلاثي صلاح الدين السعيدي و بدر بولهرود و ووليد الكرتي مهمة صعبة ،خاصة وأن أم المعارك داخل المستطيل الأخضر غالبا ما تحسم على مستوى وسط الميدان ، وبالتالي سيكون عليهم بذل مجهودات مضاعفة في تنظيم اللعب وخلق التوازن و التفوق العددي ،و ممارسة الضغط على حامل الكرة و فكها ،و انعاش الجبهة الهجومية بتمريرات حاسمة .
و يسود الاقتناع أنه مع امتلاك المنتخب المغربي لهداف قناص من طينة أيوب الكعبي ،وأجنحة سريعة و ماردة كأشرف بن الشرقي أو زكريا حدراف إلى جانب اسماعيل الحداد ، سيكون بمتناول المنتخب المغربي للاعبين المحليين أن يخلق الفراق في أي لحظة ويختم مساره بأحلى صورة من خلال التتويج بلقب يغيب لحد الساعة عن خزائن كرة القدم المغربية ، التي تعيش حاليا على إيقاع ربيع مزهر متواصل.
                                                                                                                                                                                                عمر شليح 





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news5958.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :