page.php?8
page.php?8

میناء طنجة المتوسط: انسیابیة في تدفق المسافرین وارتفاع وتیرة العبور

كانت الشمس تتجه نحو منتصف السماء فوق میناء طنجة المتوسط، خمس سفن راسیة بأرصفة المیناء، تستقبل في جوفھا عشرات العربات وآلاف المسافرین في انتظار ساعة الإبحار، في عرض البحر، وصلت سفینتان قادمتان من موانئ الضفة الشمالیة لجبل طارق. الآلاف من مغاربة العالم یستعدون لتودیع أرض الوطن بعد قضاء عطلتھم بین الأحباب وفوق تراب الوطن الأم، محملین بكثیر من الذكریات والتذكارات.
مداخل المیناء تشي بحركة دؤوبة لسیارات جلھا ذات ترقیم أجنبي، متجھة نحو محطة المسافرین في اتجاه المغادرة، بینما في الاتجاه الآخر، یكمل بعض مغاربة العالم إجراءات دخول أرض الوطن، إذ فضلوا تأخیر عطلتھم السنویة إلى منتصف شھر غشت، لقضاء عید الأضحى المبارك بین عوائلھم.
منتصف عملیة مرحبا .. عودة ومغادرة :
توجد عملیة ”مرحبا 2017 ”في المنتصف، التوقیت الذي یتمیز بارتفاع وتیرة حركة العبور في الاتجاھین بالمیناء، وتتواصل حركة تدفق المسافرین بانسیابیة عبر مختلف المنشآت المینائیة، بفضل إجراءات استباقیة قامت بھا مختلف المصالح المتدخلة في عملیة ”مرحبا“، التي انطلقت بشكل رسمي في 5 یونیو الماضي.
وأفاد مدیر میناء طنجة المتوسط للمسافرین، حسن عبقري، في تصریح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بأن المیناء بلغ ذروة مرحلة العودة آواخر یولیوز الماضي باستقبال 30 ألف مسافر و 7500 عربة في یوم واحد، موضحا أن الفضل في ”انسیابیة تدفق المسافرین داخل المیناء یعود لمجموعة من البنیات التحتیة، سواء تلك المتعلقة بالتجھیزات أو بتنظیم العملیة ككل“.
وأضاف أن ”إدارة المیناء توفر كل الآلیات والوسائل الضروریة للإدارات المعنیة بالعملیة داخل المیناء لإنجاح عملیة العبور“، مثمنا التنسیق الجید بین إدارة المیناء ومصالح الأمن والجمارك ومؤسسة محمد الخامس للتضامن وباقي الھیئات المعنیة.
ومنذ 5 یونیو إلى غایة 13 غشت الجاري، سافر عبر میناء طنجة المتوسط في الاتجاھین (دخول ومغادرة) ما مجموعھ 993 ألف و 661 مسافر، من بینھم 884 ألف و 442 مغربي مقیم بالخارج، كانوا على متن 260 ألف و 298 عربة، من بینھا 211 ألف و700 عربة مرقمة بالخارج. ولا تنحصر عملیة العبور في الإجراءات الإداریة والأرقام الجافة لعدد المسافرین والعربات، إذ تضفي جھود مؤسسة محمد الخامس للتضامن لمسة اجتماعیة على العملیة من خلال حرصھا على مواكبة مغاربة العالم.
وأوضح في ھذا الصدد فرید طنجاوي جزولي، مدیر القطب الانساني بالمؤسسة، في تصریح مماثل، أن عملیة ”مرحبا 2017 ،″التي شارفت على نھایة مرحلة العودة وبدایة مرحلة المغادرة، مرت في ”ظروف حسنة“، مبرزا أن المؤسسة تعمل على رفع عدد عناصرھا بمیناء طنجة المتوسط استعدادا لارتفاع وتیرة مغادرة مغاربة العالم والحرص على راحتھم.
وأضاف أن المؤسسة ستعبئ خلال مرحلة المغادرة بالمیناء أزید من 60 مساعدة اجتماعیة و حوالي 26 من الأطر الطبیة وأربع سیارات إسعاف لضمان تغطیة كاملة وخدمة متواصلة لمغاربة العالم، مشیرا إلى أنھ سیتم الشروع بتنسیق مع باقي المصالح المعنیة في استغلال باحة الاستراحة طنجة المتوسط لبدایة إجراءات السفر بشكل قبلي.
تنظیم الملاحة .. مفتاح انسیابیة العبور :
تعمل مصلحة مراقبة ملاحة السفن بالمركب المینائي على تنظیم وتدبیر رسو وإبحار السفن بشكل آني وعلى مدار 24 ساعة في الیوم، وكذا التنسیق بین مختلف المصالح المعنیة، سواء تعلق الأمر بسفن الشحن المتجھة إلى میناء طنجة المتوسط 1 أو بواخر المسافرین المبحرة من أو إلى میناء طنجة المتوسط للمسافرین.
ویعتبر دور ھذه المصلحة محوریا في تنظیم وتوجیھ سفن المسافرین نحو الأرصفة الفارغة وتنظیم مسارات الإبحار بشكل یزید من الانسیابیة داخل وخارج میاه المیناء. وأشارت سناء مكاوي، ضابطة مكلفة بمراقبة السفن بھذه المصلحة، أن عملیة ”مرحبا 2017، ” تمر في ظروف حسنة بفضل انسیابیة حركة السفن، موضحة أنھ بالرغم من الریاح القویة التي ھبت على مضیق جبل طارق خلال الأیام الماضیة لم یتم تسجیل أي تأخیر ملموس في الحركیة المبرمجة للسفن، بل على العكس، حقق میناء المسافرین رقما قیاسیا تمثل في استقبال 48 رحلة بحریة دون توقف.
وتربط میناء طنجة المتوسط للمسافرین 11 باخرة مع میناء الجزیرة الخضراء (جنوب إسبانیا) تقوم بما معدلھ 32 رحلة یومیة بین المیناءین، بالإضافة إلى 5 بواخر تقوم بست رحلات أسبوعیة طویلة المدى، تصل ھذه المنشأة المینائیة مع موانئ برشلونة (إسبانیا) وسیت (فرنسا) وجنوة وسافونا (إیطالیا).
تحدیثات لضمان راحة المسافرین :
شھد المیناء تحدیثات ھمت عدة مصالح، ساھمت في الرفع من أداء ھذا المعبر البحري الرئیسي، الذي یختاره أزید من ثلث مغاربة العالم لدخول أرض الوطن. إذ تم تطبیق نظام بیع تذاكر شبیھ بالنظام المعمول بھ في المطارات، حیث تشرف السلطة المینائیة على تنظیم العملیة داخل شبابیك المیناء لتفادي بیع تذاكر تفوق الطاقة الاستیعابیة للبواخر، أو تذاكر بمدد انتظار طویلة قد تتسبب في الاكتظاظ داخل المیناء.
بدورھا، تعمل مصالح المدیریة العامة للأمن الوطني على ختم جوازات المسافرین العائدین إلى أرض الوطن أثناء الرحلات البحریة داخل البواخر، مما یقلص آجال الانتظار بشكل كبیر لحظة الوصول إلى المیناء. أما بخصوص المغادرة، فیتوفر المیناء على 32 شباكا لختم الجوازات، وھو ما یفوق الحاجة خلال أوقات الذروة.
كما وضعت السلطة المینائیة رھن إشارة إدارة الجمارك نظاما معلوماتیا للتعرف على لوحات ترقیم العربات بشكل آلي، وھو الإجراء الذي قلص من زمن معالجة المعطیات المتعلقة بالاستیراد المؤقت للعربات، أو ما یعرف بالورقة الخضراء، كما أتاح الولوج بشكل آلي إلى قاعدة البیانات.
المراقبة الصحیة .. یقظة بالحدود :
أمام ارتفاع حركة المسافرین بھذا المعبر الحدودي، یبقى دور السلطات الصحیة أساسیا لضمان الصحة العمومیة وتفادي انتقال عدوى الأوبئة، إن وجدت، على جانبي الحدود، بالإضافة إلى مراقبة السجلات الصحیة ومستوصفات البواخر والسھر على استقبال وتقدیم العلاجات الأولیة للحالات المرضیة، ومراقبة جودة الخدمات المتعلقة بالتغذیة سواء داخل المیناء أو على متن السفن.
وتندرج ھذه الجھود المتواصلة ضمن عمل السلطات الصحیة بشكل وقائي أو علاجي داخل المیناء لمراقبة الوضع الصحي للمسافرین، تماشیا مع استراتیجیة وزارة الصحة المتعلقة بتدبیر تدفق المسافرین وفق التشریعات الصحیة الدولیة المعروفة اختصارا ب (إر إس إي 2005 ،(وھو ما مكن من دخول میناء طنجة المتوسط للمسافرین ضمن تصنیف منظمة الصحة العالمیة. في ھذا الإطار، شدد عبد الرحیم الراشیدي، المسؤول عن مصلحة المراقبة الصحیة بمیناء طنجة المتوسط، التابعة لوزارة الصحة، أن على أن تصنیف میناء طنجة المتوسط من قبل منظمة الصحة العالمیة جاء بفضل استیفائھ لمعاییر المنظمة المتعلقة بالخدمات العلاجیة والنظافة وبرامج مراقبة جائحات الأمراض.
وأوضح أن عملیة المراقبة تتم وفق شقین، الاول بحري والثاني مینائي، إذ یھم الشق الأول كل ما لھ علاقھ بالبواخر ومرافقھا الصحیة، فیما یتعلق الثاني بالسھر على استیفاء المنشآت المینائیة للمعاییر المحددة، خاصة مراقبة المطاعم وجودة المیاه ومحاربة نواقل الأمراض والمرافق الصحیة، وتھیئة الاماكن المضللة للوقایة من الضربات الشمسیة.
وأضاف أن المصلحة وضعت برنامجا یتضمن أھدافا مرقمة لمواكبة عملیات ”مرحبا 2017 ”والقیام بتقییم دوري، منوھا بأن عملیات المراقبة فاقت الأھداف الأولیة المسطرة. ومع دنو عید الأضحى المبارك، تتوقع السلطات المینائیة أن تصل ذروة مرحلة المغادرة أواخر غشت أو بدایة شتنبر، متوقعة أن تمر العملیة في ظروف جیدة، فطاقة المیناء وبنیاتھ التحتیة قادرة على تدبیر تدفق 500 عربة وألفي مسافر في الساعة ، وھو رقم یفوق بكثیر التوقعات الموضوعة لوتیرة مغادرة مغاربة العالم.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alboughaznews.com/news5320.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :